موقع ومنتدى طلاب التعليم المفتوح في سوريا

اهلا وسهلا بك بموقع ومنتدى طلاب التعليم المفتوح في سوريا

الذي يشمل كافة فروع التعليم المفتوح في الجامعات السورية
(جامعة دمشق،جامعة تشرين،جامعة حلب،جامعة البعث)


أنت غير مسجل في الموقع
الرجاء الضغط على كلمة تسجيل لكي تتمكن من مشاهدة اقسام الموقع

وإن كنت قد سجلت سابقا الرجاء الدخول بحسابك


(ملاحظة هامة): اذا لم تكن قد سجلت دخولك لن تتمكن من مشاهدة الروابط في عدة اقسام مثل :
جامعة تشرين _ جامعة دمشق _ جامعة حلب _جامعة البعث
بالإضافه الى جميع اقسامها وفروعها


اهلا وسهلا بكم,,

{ادارة المنتدى }

موقع ومنتدى التعليم المفتوح في سوريا،جامعات التعليم المفتوح في سوريا،جامعة دمشق،جامعة تشرين،جامعة حلب،جامعة البعث،محاضرات التعليم المفتوح،نتائج التعليم المفتوح


    قطر 2022 : حلم يجب أن يصبح حقيقة !

    شاطر
    avatar
    lord_of_love
    عضو فعال
    عضو فعال

    الجنس : ذكر
    الابراج : الجدي
    عدد الرسائل : 115
    العمر : 26
    الإقامة(المحافظة) : ريف دمشق
    الهواية : الرياضة _الشعر _متابعة الأفلام
    ما هو مزاجك..؟ : غير شكل
    الجامعة : جامعة تشرين
    الفرع : إدارة أعمال
    السنة : السنة الاولى
    نقاط : 146
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 26/08/2010

    فكره قطر 2022 : حلم يجب أن يصبح حقيقة !

    مُساهمة من طرف lord_of_love في السبت سبتمبر 25, 2010 1:15 am

    بسم الله الرحمن الرحيم



    قطر 2022 : حلم يجب أن يصبح حقيقة !

    بقلم/ محمد النخالة


    ______


    على الرغم من كونه بلداً صغيراً في المساحة والتعداد السكاني , إلا أنه
    وبشهادة القاصي والداني كبير في طموحه و أحلامه , و بكل تأكيد نتحدث
    هنا عن دولة قطر .

    ولمن لا يعرف هذا البلد الجميل جيداً , تقع قطر في شبه الجزيرة العربية في
    جنوب شرق القارة الآسيوية الصفراء , وتتبع للنظام الأميري في الحكم , فيما
    يبلغ عدد سكانها ما يربو عن مليون ونصف المليون نسمة , وتعد من أكثر
    بلدان العالم انفتاحاً لاستقبال العمالة الأجنبية من الجنسيات المختلفة , حيث
    يعتبر دخل الفرد الواحد فيها من أعلى متوسطات الدخل في العالم .







    إن الركيزة الأساسية للاقتصاد القطري الفتي هي استغلال موارد الطاقة الطبيعية التي
    وهبها إياها الله عز وجل خير استغلال ابتدائاً بالنفط – وهو المورد الأبرز – و
    مروراً بالغاز الطبيعي وليس انتهائاً بالمعادن على اختلاف أنواعها .

    وتتمتع قطر أيضاً ببنية زراعية قوية جعلت من أرضها سلة غذائية قادتها إلى
    مرحلة الاكتفاء الذاتي في الخضروات والفواكه والمنتجات الحيوانية والألبان
    والأسماك و الماشية .

    إن البنية التحتية و المرافق القطرية تعد واحدة من أرقى البُنى في الشرق
    الأوسط بل وحتى في العالم بأسره , لما تمتلكه من مستشفيات متقدمة و
    مؤسسات حكومية و خاصة تعمل بأحدث التجهيزات والتكنولوجيا بالإضافة إلى
    الحدائق العامة والمتنزهات و الفنادق الفخمة و المتاحف والمعارض والمطارات ,
    مع عدم إغفال أسواقها ومتاجرها المنتشرة في كافة أنحاء البلاد والتي جعلتها
    مركزاً للتسوق شأنها شأن جارتها الإمارات العربية المتحدة و البحرين وغيرها
    حيث شهدت جميعاً رخاءاً اقتصادياً ملحوظاً جعلها محط أنظار العالم بأسره
    في التجارة والتسوق.








    مواضع قوة قطر كقُطرٍ عربي بلداً وشعباً كثيرة جداً لكن لعل من أبرزها
    قوتها الإعلامية والسياسية المميزة , فهي تمتلك إمبراطورية إعلامية شاهقة
    تكونت في وقت قياسي سواء تلك الإخبارية السياسية ممثلة بقناة الجزيرة ,
    أو تلك الرياضية ممثلة بقناة الجزيرة الرياضية , وهي القبلة الأولى لعشاق
    كرة القدم والرياضة عربياً وإقليمياً وعالمياً .

    الدور القطري السياسي في المنطقة بدا يتعاظم بشكل متسارع مؤخراً , فلعبت
    قطر دوراً كبير في إحلال السلام في واحدة من أكثر المناطق اشتعالاً بالصراعات
    , فكان لها دور كبير في القضية الفلسطينية لا سيما ملف المصالحة الداخلية
    وتحقيق السلام , كما حظيت بشرف جمع الأخوة الفرقاء اللبنانيين على طاولة
    واحدة ليتفقوا بعد طول صراع , وليتنفس اللبنانيون الصعداء بعد سنوات
    من الأزمات الداخلية .







    الريادة القطرية امتدت أيضاً لتشمل القطاع الإنساني حول العالم , ممثلة
    بهيئاتها وجمعياتها الاغاثية والخيرية التي امتدت يدها الخيِرة لتطال منكوبين
    وضحايا حروب في كافة أصقاع الأرض كباكستان و لبنان و غزة و دارفور
    بالسودان وهاييتي وباكستان وعشرات الدول الأخرى .

    تحتوي قطر على العديد من المناظر الطبيعية نظراً لما حباها به الله
    من طبيعة خلابة حيث يمتاز سطحها بكثرة الأخوار والخلجان والأحواض و
    المنخفضات التي يطلق عليها اسم الرياض وتوجد في مناطق الشمال والوسط
    التي تعتبر بدورها من أكثر المواقع خصوبة حيث تكثر فيها
    النباتات الطبيعية.

    إن الأمن والاستقرار عوامل مهمة في نهضة المجتمع القطري , حيث ينخفض
    معدل الجريمة في هذا البلد إلى درجات متناهية في الصغر مقارنة بدول المنطقة ,
    لما توفره الحكومة القطرية من أمن محكم ومتقدم , وأيضاً تتميز قطر بوجود
    وسائل مواصلات سهلة ومنتشرة في كافة أنحاء البلاد , الأمر الذي يوفر
    سهولة الوصول إلى كل مكان فيها دون مشاكل أو عقبات .

    كل ما سبق ليس إلا غيض من فيض قطر , التي يقال أن سبب تسميتها بذلك
    جاء نسبة إلى قطر المطر لأن أمطارها كثيرة وقيل نسبة إلى الشاعر
    قطري بن الفجاءة , اذاً فهذه الأمور المجتمعة التي سبق ذكرها شجعت قطر لأن
    تكون ممثلاً للقارة الأسيوية جمعاء لنيل شرف استضافة بطولة كاس العالم
    عام 2022 , بعد أن نالت القارة هذا الشرف للمرة الأولى عام 2002 في
    كوريا الجنوبية واليابان , ولتمثل أيضاً الدول العربية و الشرق الأوسط الذي
    يزخر بالمواهب في عالم كرة القدم , والذي تحظى بها الرياضة الشعبية الأولى
    في العالم باهتمام ومتابعة كبيرة من الصغار والكبار على حد سواء .

    صحيح أن كرة القدم القطرية على مستوى المنتخبات ليست بذلك التميز
    مقارنة بمنتخبات آسيوية لها باع في بطولة آسيا ولها تمثيل مستمر في كأس
    العالم , لكن منتخبها الوطني يتقدم باستمرار ليحتل مكانة بارزة
    في آسيا والعالم .

    تمتلك قطر بطولة دوري قوية , وتزخر بالعديد من نجوم كرة القدم العالميين
    , وتستفيد أيضاً من تغطية إعلامية قوية توفرها قناة الجزيرة
    الرياضية في قطر .

    تبلغ عدد البطولات الرياضية في قطر أربع بطولات هي كأس الشيخ جاسم ،
    يليه دوري نجوم قطر ، ثم كأس ولي العهد، ثم كأس سمو أمير قطر .

    لقد غدت قطر الآن وجهة رياضية عالمية , ومسرحاً لإقامة المعسكرات
    التدريبية و المباريات الودية الكبيرة بحجم مباراة انجلترا والبرازيل التي
    أقيمت بالدوحة , كما ستلتقي البرازيل مع منتخب الأرجنتين في الدوحة أيضاً
    خلال شهر ديسمبر الحالي .







    وتملك قطر خبرة كبيرة في تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى حيث نظمت كأس
    العالم للشباب عام 1995، كما تصدت لتنظيم أفضل دورة ألعاب آسيوية في
    التاريخ عام 2006، كما أنها ستحتضن كأس آسيا لكرة القدم ودورة الألعاب
    العربية عام 2011، بالإضافة إلى العديد من البطولات العالمية مثل ماسترز
    السيدات لكرة المضرب، وإحدى مراحل بطولة العالم للدراجات النارية، كذلك
    بطولة العالم لألعاب القوى داخل الصالة.

    تقدم قطر بطلب الترشيح ليس مجازفة مستحيلة , لأنها تمتلك ملف قوي
    تثق به , وتؤمن أنها قادرة من خلاله لمقارعة منافسيها كوريا الجنوبية
    واليابان وأستراليا في حين أن إنكلترا، روسيا والولايات المتحدة الأمريكية
    ترشحت لاستضافة أحد مونديالي 2018 أو 2022، فضلاً عن ملف مشترك
    لإسبانيا مع البرتغال وهولندا مع بلجيكا. وفي حال حصول قارة أوروبا على
    شرف استضافة مونديال 2018 فإنها ستُستبعد عن سباق استضافة النسخة
    التالية، علماً بأن النسخة المقبلة مقررة في البرازيل عام 2014.

    وتأمل قطر أن تكون خير معوض لصبر عربي طال أمده لتنظيم هذا الحدث
    العالمي الكبير لا سيما بعد فضيحة صفر المونديال لملف مصر التي ترشحت
    لاستضافة المونديال الماضي , لتأتي قطر كـ خامس دولة عربية بعد
    المغرب ومصر وليبيا وتونس في الترشح لاستضافة المونديال .

    نقاط القوة الداخلية في الملف القطري لا تعد ولا تحصى فجميع الشروط والمعايير
    التي طلبتها الفيفا ومنها المنشآت الرياضية والبنية التحتية والضمانات
    الحكومية والضمانات الفندقية والخدمات الصحية والعقود الخاصة , كلها تم
    تلبيتها في الملف الذي سُلم إلى رئيس الاتحاد الدولي للفيفا جوزيف سيب بلاتر
    حيث تكون الملف من 750 صفحة .

    ولعل أهم وابرز المفاجئات القطرية في ملفها , ولأول مرة في تاريخ اللعبة
    عملية توفير التبرييد والتكييف والتغطية الكاملة لجميع الملاعب ليتمتع
    اللاعبون والجمهور على حد سواء بدرجة حرارة لا تتجاوز 27
    درجة مئوية .









    كما وعرض الملف القطري الطاقة الاستيعابية المتوقعة للاستادات والتي بلغت
    ما يقارب 170 ألف متفرج وأخرى لا تقل عن 45 ألف متفرج وهو رقم كفيل
    بتنظيم ناجح للمباريات .

    الملاعب القطرية تمتعت بتصميم عصري خلاب وفريد , فملعب الشمال يعتبر
    تحفة فنية فهو على شكل مركب شراعي , وهنالك ملعب الخور الذي يحمل
    شكل صدفة , وجميع هذه الملاعب مستوحاة من البيئة البحرية
    والتراثية القطرية . بالإضافة إلى ملعب الوكرة وملعب المدينة الرياضية
    الذي يحمل تصميم على شكل خيمة عربية وملعب أم صلال على شكل قلعة
    و أيضاً الملاعب القديمة التي سيتم تطويرها وهي ملاعب نادي
    الريان والغرافة .

    الجماهير سيتمكنون ولأول مرة من حضور جميع المباريات التي يريدونها
    بسهولة ويسر حيث يمكنهم التنقل من ملعب إلى آخر في فترة لا تزيد عن
    ساعة واحدة فقط , وهو زمن قياسي أسوة بدول نظمت المونديال في عدة
    مدن مترامية الأطراف , كما وتم الكشف عن التاكسي المائي الذي سيوفر
    للمشجعين والمصطافين تجربة مميزة للتنقل من مكان إلى مكان
    آخر داخل قطر .

    " نشر السلام من خلال كرة القدم " ربما هو العنوان الأبرز والرسالة المشتركة
    التي اختارها القطريون لملفهم , لكن الكوريون الذي اختاروا الرسالة ذاتها
    لإحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية المتوترة , لكن هذا لن يكون كافياً لبلد
    سبق وان حظي بشرف التنظيم ليقارع قطر , وكذلك الأمر ينطبق على اليابان
    التي نظمت هذه التظاهرة عام 2002 .

    ربما يكون الملف الاسترالي هو الند الأكبر والخصم الأصعب للقطريين ,
    فخبرة المنضمين حديثاً للاتحاد الأسيوي في تنظيم البطولات العالمية الكبرى
    ربما أقدم من نظيرتها القطرية , بيد أن رئيس الاتحاد الآسيوي القطري محمد
    بن همام سيحاول أن يضع كل ثقله في سبيل تنظيم بلاده لهذه البطولة , وهو أمر
    ليس مستحيل .







    بن همام ليس السفير القطري الوحيد لبلاده فنجوم عديدون من كافة أنحاء
    العالم انبروا للترويج لهذا الملف الطموح كالنجم السعودي سامي الجابر وكوكبة
    من نجوم كرة القدم العالميين الحاليين والسابقين كالأسطورة الأرجنتينية جابرييل
    عمر باتستوتا والهولندي رونالدو دي بور و مدرب برشلونة و لاعبه السابق
    بيب غوراديولا بالإضافة إلى نجم برشلونة ومنتخب اسبانيا الحالي أندريس انييستا
    و أخيراً وليس بآخر انضمام الأسطورة الخالدة في عالم الكرة اللاعب
    الفرنسي جزائري الأصل زين الدين زيدان .

    وتأمل قطر من خلال هذا الملف أن تحظى بدعم عربي كامل ومطلق , فالملف
    القطري - الذي يشرف عليه الشيخ محمد بن حمد بن خليفة آل ثاني نجل
    أمير دولة قطر – يريده القطريون أن يكون ملفاً عربياً بامتياز ليمثل كافة
    الدول العربية التي ستدعم الملف بصوت واحد كما
    يطمح القطريون .

    رأس الهرم الكروي السيد جوزيف بلاتر دعم الملف القطري ورحب به حيث
    اعتبر أن العالم العربي يستحق تنظيم بطولة كأس العالم , فلديهم اثنين و
    عشرين دولة , ولم يحظوا بالفرصة من قبل لتنظيمها .

    حلم عربي وردي جميل , زينته دوحة الخير بأبهى حلة , لتطلقه إلى عنان
    السماء ويواجه العالم برمته , ويظهر لهم وجه العرب الحضاري الحقيقي , فهل
    تصل الرسالة هدفها ويتكلل هذا العمل الفريد بالنجاح !؟ كل العرب و
    الآسيويون يأملون ذلك .. فآن الأوان للعالم أن يرضخ
    وللفيفا أن تذعن .
    [img][/img]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 25, 2017 1:31 pm